تحية من مقر منظمة الجمارك العالمية في بروكسل.

سيداتي وسادتي ، نحن نواجه واحدة من أكثر المواقف تحديا ، تفشي الفيروس التاجى كورونا . وقد أثر ذلك سلبا على الحدود ، وبالتالي على التجارة والسفر والنقل.

من وجهة نظر الجمارك ، نريد مكافحة ومنع انتشار كورونا من ناحية ولكن من ناحية أخرى ، نريد الحفاظ على استمرارية سلسلة التوريد.

لهذا السبب طلبنا من رؤساء الادارة الجمركية المكونة من 183 عضوا التماس خبراتهم وتحدياتهم وتدابيرهم / نصائحهم خاصة بالنسبة للتدابير الوقائية، اولا كيف أنها تسهل حركة السلع مع تطبيق إدارة المخاطر المناسبة؛ ثانيا كيف هم يعززون التعاون والتواصل مع شركائهم : الوكالات الحكومية والقطاع الخاص ؛ ثالثا ما هى التدابير التى اتخذت لحماية ضباط جماركهم

وأغتنم هذه الفرصة للتعبير عن شكري لرؤساء الجمارك الذين استجابوا بالفعل لاستفسارتنا . كما نقوم بالاتصال بشركائنا التجاريين الذين هم المجموعة الاستشارية للقطاع الخاص والجمعيات التجارية للحصول على خبرة ومشورة مماثلة.

كما أنشأنا صفحة ويب خاصة مخصصة ل فيروس كورونا على موقعنا على شبكة الجمارك العالمية وهناك نحاول تبادل المعلومات التي هي نصيحتنا وأدواتنا وأفضل الممارسات ليس فقط للجمارك ولكن أيضا للجمهور.

على المدى القريب، ما نحتاجه هو تسهيل حركة سلع الإغاثة لذلك ، أولاً ، حددنا الإمدادات الطبية في قانون تصنيف النظام المنسق HS الخاص بنا ثم أوصينا أعضائنا بتطبيق معاييرنا ومبادئنا التوجيهية في حالة الكوارث الطبيعية – وهو وضع مماثل – يمكن الاطلاع على كل هذه المعلومات على موقعنا على الانترنت لذلك آمل أن تتمكن من الاطلاع الدائم على موقعنا على الانترنت.

وأود أن أتحدث الآن عن موظفي الجمارك في الميدان، لأنهم موجودون على أرض الواقع لحماية المواطنين من التهديدات الصحية والأمنية والسلامة، وبالتالي يتعرضون لفيروس كورونا، ولكنهم في الوقت نفسه ييسرون سلسلة الإمداد العالمية. وأود أن أشيد بموظفي الجمارك، رجالا ونساء في الميدان، وأحث أيضا إدارات الجمارك على اتخاذ التدابير اللازمة لحمايتهم.

وأخيرا، كونوا مطمئنين إلى أن منظمة الجمارك العالمية تجري اتصالات مع شركائها، والمنظمات الدولية، ورابطات التجارة الدولية للتأكد من أننا نجمع قواتنا معا لمواجهة هذه المشكلة.

معاً، يمكننا الفوز في هذه المعركة.

ATG منظمة الجمارك العالمية

ATG منظمة الجمارك العالمية